أهمية تنظيم الوقت وتأثيره في حياة الفرد والمجتمع

محتويات الموضوع :


     موضوع اليوم هو عن اهمية الوقت والدور المهم الذي يلعبه الوقت في حياة كل انسان علي وجه الأرض سواء علي المستوي الفردي او المجتمع بالوجه العام

    أهمية تنظيم الوقت وتأثيره في حياة الفرد والمجتمع

    فوائد تنظيم الوقت في حياة الإنسان

    ترتيب كل شيء في حياة الانسان اليومية 

    ان الوقت يقوم بالدور الاهم والمهم في حياة كل إنسان سواء الفرد فيها او المجتمع بشكل عام فهو يقوم بترتيب وتنظيم والهيكلة لجميع النشاط اليومي مثل العمل والانتاج وفترات الراحة في العمل والإنجاز في اعمال المعيشة المختلفة بشتى انواعها

    كما انه يقوم أيضاً على التعزيز لدقة حياة الفرد حيث يقوم كل فرد من المجتمع بالحرص والالتزام بالميعاد لجميع نواحي الحياة ومما يجعل ذلك الشخص يحصل على الحياة الافضل وتفادى لحدوث أي مشاكل في الحاضر والمستقبل

    يحسن مقدرة الشخص في التركيز 

    كما يقوم الترتيب والتنظيم والإدارة للوقت على التحسين والمقدرة على التركيز والقيام بتعزيز الكفاءة لدي الأشخاص والتحسين في المقدرة على اتخاذ القرارات وتقليل من ضغوط العمل

    التحسين للعلاقات ويجعل وقت من الاوقات الإضافية 

    يقوم على وجود الاستقرار والسكينة في حياة الأشخاص ويجعل الانسان متقدم في حياته الأسرية والمهنية كما يقوم على الزيادة في النشاط النفسي والذهني والجسدي والانتاج والعمل بعكس الاحباط والمماطل في جوانب الحياة اليومية مما تسبب للشخص الإرهاق والاضطرابات النفسية كما انه يقوم أيضاً على تحسين الصحة على حد سواء النفسية والجسدية

    شاهد ايضا التفاؤل والأمل على طريقة إبراهيم الفقي

    يعزز الإحساس لدي الشخص بالمسؤولية

    ينتج عن تنظيم وترتيب الوقت في حياة الأشخاص تعزز الاحساس في جانب المسؤولية والقيام على الانجاز ويقلل من شعور الاجهاد وضغوط العمل واذا تم القيام على التحديد في الأولوية في اتخاذ القرار والتمسك بالميعاد النهائي وتكملة المهمة بالشكل اليومي ولوكان شيء بسيط مثل الاشياء العادية البسيطة التي نعيشها في الحياة اليومية كترتيب المكتب وإنها بعض الأمور الأخرى علي أكمل وجه وعدم تجاهل والمساعدة في وجبات الطفل المدرسية

    كيفية القيام على التنظيم للوقت 

    • يوجد اشياء عديدة وكثيرة لتنظيم وترتيب الوقت وادارته في حياة الإنسان ومنها عمل جدول يومي بالأشياء المطلوبة على مدار اليوم والقيام على تحديد الوقت المعين لكل مهمه ونلتزم بها التزاما كامل ونحرص على ان نترك وقت من الفراغ لمدة 5 الى 10 دقائق بين كل مهمتين ويهدف ذلك في مساعدة انجاز المهمة السابقة ونبدأ من جديد ومن المفيد أيضاً ان نقوم بتحديد الجدول لهذه المهمات من بداية اليوم او قبل ان نذهب إلى النوم

    • ولابد  من ان نقوم بترك أي شيء يقوم بإهدار الوقت دون أي فائدة منه سواء كانا في المنزل او كانا في العمل علي سبيل المثال كالتحدث في اشياء غير مفيدة او الدخول لمواقع الانترنت والانشغال بالتفاهات من الامور الأخرى التي لا جدوا منها

    • ان لا نعطى الاشياء الغير ضرورية والغير مهمه الوقت الكثير من اوقاتنا وان نعطى وقتنا للأمور الاهم والنافعة لحياتنا

    • ان نقوم على ضبط المنبه قبل ميعاد المهمة المرغوبة في فعلها بنصف ساعة وذلك حتى يقوم على التذكير إذا ما غفلنا عن المهمة المراد تنفيزها 

    صديقي القارئ ان الوقت وضوابطه وتنظيمه من أثمن الأشياء التي وهبها لنا الله عز وجل في هذه الحياة فإن لم يكن للوقت ضوابط والتزامات لابد ان نسعي دائماً للالتزام بها والحفاظ عليها لما أصبحت أشياء  كثيرة في حياتنا ومفتقدة أشياء كثيرة احترامها لما كانت مواعيد للعمل ولا مواعيد للمقابلات شخصية ولا صار يتواجد الاحترام لأي مواعيد مبنيا على اتفاق لصار كل شيء يفتقد احترامه وصارت الهمجية تغذو جميع جوانب الحياة بين البشر حقاً لافتقدنا للكثير والكثير مما ننعم به الآن بفضل الله  وضوابط وتنظيم الوقت لكل ذلك لابد من ان نعلم  وندرك ما مدي اهمية وقيمة الوقت في حياتنا ومن  ثم نحاول ان نحافظ عليه بقد إدراكنا لأهميته وقيمته

    شاهد ايضا كيفية اكتشاف نقاط الضعف والقوة في الشخصية

    إهمال الوقت و المماطلة فيه 

    كثير من الأشخاص مما يماطل في حياته اليومية لفعل شيء ما سواء العملية أو الأسري ما مما يتراتب علي ذلك الاستنزاف لوقته وغالباً ما يكون دون دوريه منه بذلك حتي يتضح له فجأة مدي الوقت الذي استنزاف في هذه المماطلة مما يصحبها الندم والحسرة واللوم للنفس بعد ذلك 

    وأحياناً ما تصحبها الخسائر المختلفة، مما تعكر صفوف اليوم، كما انه يوجد بعد الأشخاص مما يكون قد اندمجوا إلى حد كبير مع هذه المماطلة وتصبح لهم نقطه من نقاط الضعف في حياتهم يصعب لديهم التغلب عليها بسهولة ويتولاها الإرهاق والتعب النفسي مع شعور العجز عن حل هذه المشكلة وتكمن الأسباب في كل ذلك عدم التقدير للوقت وعدم الشعور بمسؤوليته وعدم احترامه، والإهمال فيه وفي  قيمته، ان كانوا يعلمون بها أم لا

    اقرا ايضا كيفية إخراج وتفريغ الطاقة السلبية من جسم الإنسان

    وبالطبع جميعاً يرغب في عيش الحياة الهادئة المرتبة التي يسكنها النظام والالتزام والهدوء والتي تكون مميزة الى حد كبير بالراحة النفسية والجسدية بعكس الحياة الخالية من النظام والهدوء الفعلي ولكنه يأتي مع هذه الرغبة والشعور بذلت هذه الحياة السؤال والذي قد يكون السبب في الشعور بالعجز اتجاه حل هذه المشكلة والتعجيز منها وهو من أين سأبدأ وبأي شيء أولا في حياتي، وهنا لابد في الأول ان نعلم أهمية الوقت في حياتنا

    وكما ذكرنا قيمة الوقت سابقاً ومدى أهميته في حياة الإنسان لا يجب ان نماطل فيه ولا نجعله محل مماطلة من الأساس، فعلمنا وإدراكنا التام بأهمية الوقت وقيمته في حياتنا، هي أول خطوة لتخلصنا من مشكلة المماطلة بالاستيعاب الحقيقي لذلك والتمعن في مدى الاختلافات والمشاكل إلى قد يسببها عدم التزامنا بالوقت أو عدم ارتباط أحد به في مجمل جوانب الحياة

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    مخاطر السمنة وأضرارها المرعبة علي صحة الإنسان

    طائر العقاب أقوى طائر في العالم

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية