حقيقة اطلانتس المفقودة كيف كانت وكيف غرقت

محتويات الموضوع :


    اطلانتس المفقودة هي واحدة من الجزر الأسطورية والتي تقع بالمحيط الأطلسي، قيل عليها أنها مجتمع يمتلك حجم قارة كاملة وكان به الكثير من الإنجازات سواء بمجال الهندسة، المباني، الموارد الطبيعية التي تضمها، إلى جانب القوة العسكرية بها، وأيضًا قيل عنها أنها كانت تضم الكثير من الحيوانات والنباتات والتربة بها غنية للزراعة وأيضًا مياه نقية، فالأقاويل عن الاطلانتس كثيرة ومتعددة وسوف نذكر بمقالنا هنا في موقع حكاية القصة الكاملة لها وحقيقة اختفائها.

    حقيقة اطلانتس المفقودة كيف كانت وكيف غرقت

    أفلاطون أول من ابتدع قصة مدينة اطلانتس المفقودة

    أول ما تم الحديث عن اطلانتس كان من خلال الفيلسوف أفلاطون، والذي قام بتأليف حوار يدور بين كلًا من سقراط وفيثاغورث مع شخص يُدعى "كريتياس" وحديثهم حول مدينة الأطلانتس وكان هذا النص بعنوان "تيمايوس"، وبهذا من الممكن أن نصف أن أطلانتس ما هي إلا جزء من الخيال البشري الذي تم تأليفه منذ سنوات.
    ووفقًا لما ذكره أفلاطون في مؤلفاته عن أطلانتس المفقودة أنها:
    كان يؤول حكمها إلى "بوسيدون" إله البحر اليوناني.
    قرر أن يعبر عن حبه وتقديره لزوجته ببناء بيت كبير لزوجته بوسط أطلانتس.
    من بدأ وسكن أطلانتس كان من المهندسين ممن امتلكوا بذاك الوقت التكنولوجيا المتطورة والأكثر تطورًا عن غيرهم.
    وكان بها أيضًا سكان الطبقة الثرية ممن سكنوا الجبال بها.
    وجاء بنهاية ما ذكره عن الاطلانتس أنه غضب عليها الإله زيوس.
    ولكن لم يتم ذكر ما فعله زيوس بالمدينة بالتحديد، فهل قرر أن يدمرها أم لا؟.
    ففي النهاية ذكر أفلاطون أن زيوس قرر أن يلقن أطلانتس درسًا قاسيًا لن تنساه.

    طالع أيضا :. نساء الأمازون المحاربات في الأساطير الإغريقية

    حقيقة اطلانتس المفقودة كيف كانت وكيف غرقت

    كيف غرقت الاطلانتس

    لم يتم تحديد سبب مؤكد حول غرق الاطلانتس ولكن ما قيل أنه من أغرقها زلزال مدمر قد هلكها بالكامل، ولكن نفى الكثير وجود زلزال يكون له قدرة على تدمير مثل تلك القارة كما قام أفلاطون بذكرها في مؤلفاته، واستندوا إلى ذلك أيضًا في أن هذا إذا حدث كان من المفترض أن يؤثر على باقي القارات المحيطة أيضًا.

    دلائل وإشارات تؤكد وجود الاطلانتس

    أشارت بعض الصور والدراسات على وجود اطلانتس المفقودة والتي تتمثل في:
    الدراسات والصور التي التقطها البعض للبحار والمحيطات التي تضم على بقايا من الاطلانتس بقاع المحيط الاطلسي.
    السور الذي بقاع المحيط الأطلسي والذي يبلغ طوله 120 كيلو متر، فقيل أنه من بقايا الأطلنتس.
    البحار كولومبس وما قام به من تحريات حول الاطلنتس من خلال الخرائط التي عثر عليها تثبت وجود جزيرة كبيرة اختفت.
    ما قاله العلماء حول سبب تفرع تيار الخليج الخاص بأمريكا الجنوبية والمتجه لأوروبا إلى جزئيين، وسندوا هذا إلى وجودة أطلنتس المفقودة فهذا الجزء المتفرع بمنتصف المحيط الاطلسي كان يدور حول بقعة من الأرض وتلك دلالة على وجود شيء مسبقًا واختفى.
    أيضًا الضغط الشديد في أعماق المحيط الأطلسي جعل من الصعوبة الغوص به.

    شاهد أيضا :. قبيلة الهيمبا الإفريقية أغرب قبيلة في العالم

    حقيقة اطلانتس المفقودة كيف كانت وكيف غرقت

    مصادر ذكرت اطلانتس المفقودة

    جاءت جزيرة اطلانتس بالكثير من المصادر والتي تمثلت فيه:
    مخطوطات وخرائط قديمة تؤكد وجود جزيرة بمكان ما ولكنها لم تعد موجودة بالعصر الحالي.
    وصف الفيلسوف أفلاطون عنها بالكثير من مؤلفاته فكان يقول عنها "المدينة الفاضلة".
    تم العثور على خريطة بخرائط السلطنة العثمانية تدل على وجود جزيرة بالبحر الأحمر ولكنها حاليًا ليس له وجود.
    ما جاء بالمخطوطات القديمة أنه توجه وزير من وزراء الفراعنة برحلة بحرية من أجل البحث عن مصير الجزيرة المفقودة.
    على الرغم من اختلاف الأقاويل فيما يخص اطلانتس المفقودة إلا أنه اثبتت الأقمار الصناعية بعض الصور التي تم التقاطها بجنوب إسبانيا بأن فعلًا المنطقة تتطابق ما مع ذكره أفلاطون من مواصفات للمدينة الفاضلة.

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    مخاطر السمنة وأضرارها المرعبة علي صحة الإنسان

    طائر العقاب أقوى طائر في العالم

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية