السلطان الناصر محمد بن قلاوون الذي حكم مصر ثلاث مرات

محتويات الموضوع :


    تاريخ مصر مليئ بالغرائب لكن فترة حكم المماليك هي الاغرب علي الاطلاق اليوم سوف نلقي الضؤ علي حكاية ملك هي الاغرب بين ملوك المماليك هو الملك الناصر محمد بن قلاوون

    السلطان الناصر محمد بن قلاوون الذي حكم مصر ثلاث مرات

    السلطان الناصر محمد بن قلاوون

    هو تاسع السلاطين في حكم المماليك البحرية عزل من ملكه مرتين ثم عاد الي الحكم مرة ثالثة المرة الاولي كانت من ديسمبر 1293 م الي1294 م اما المرة الثانية فكانت من 1299 م الي  1309 م اما المرة الثالثة فكانت من 1309 وحتي وفاته في 1341 م
    ولد الناصر في قلعة الجبل بالقاهرة عام 1285 م شهر مارس وكان اصغر اخوته وكانت امه أشلون خاتون وهي ابنت امير مغولي اسمه سكناي قراجين جيغان. كانت نشأته نشأة ملوك فكان ابوه ملك ثم اخوه وامه اميره من امراء المغول فكان لهذه البيئة اكبر الاثر علي شخصيته حيث كان محبا للغزو والفتح

    المماليك

    لم يكونوا يؤمنون بمبدأ التوريث في الحكم ولكن كانوا يأمنوا أن الحكم للأقوي الذي يستطيع التغلب علي باقي امراء المماليك ومحاولاتهم للسيطرة علي الحكم ولكن في حالة فريدة اتطاعت اسرة وحيدة كسر هذه القاعدة وهي اسرة قلاوون فقد حكم قلاوون ومن بعده اولاده ومن بعدهم احفاده لاكثر من 100 عام علي الرغم من تعرضهم للكثير من الانقلابات والمؤامرات للاطاحة بهم وحتي وان نجح احد الامراء واطاح بهم من الحكم فسرعان ماكان يعزل او يقتل وتعود اسرة قلاوون للحكم مرة اخري.

    بداية الحكم

    بعد اغتيال اخوه السلطان الاشرف خليل بن قلاوون عام 1293م تم تنصيبه سلطان مصر وهو في التاسعة من عمره وتم اختيار الامير كتبغا نائبا للسلطنه اما الامير سنجر الجاعي فتم اختياره كمدبر للدولة اما الامير بيبرس الجاشنكير فقد اختير لمنصب الاستادار وهو المشرف علي كل ما يخص السلطان. فأصبح السلطان لا يملك إلا اللقب وحتي اللقب لم يدم بيده كثيرا فقبل مرور العام كان قد ضاع

    السلطان الناصر محمد بن قلاوون الذي حكم مصر ثلاث مرات

    المؤامرة الاولي 

    الامير كتبغا اقنع الخليفة العباسي ان الناصر صغير والبلاد تحتاج الي القوي الذي تخشاه الجند والرعية فاقتنع الخليفة وامر بخلع الناصر محمد بن قلاوون وتولية الامير كتبغا بدلا منه سلطان علي مصر وبذلك تكون قد انتهت المرة الاولي من حكم السلطان الناصر خليل بن قلاوون. ولكن سرعان ما اشتد الغلاء وارتفاع الاسعار وعم الوباء ونقص النيل وانتشرت المجاعة وعجز كتبغا عن مواجهة الكوارث التي واجهته ومن ثم خلعه نائبه الامير لاجين وجلس هو علي كرسي السلطنة ولكن وقبل مرور العام الثاني من فترة حكمه تم قتله وعاد الناصر للحكم وهذه هي المرة الثانية

    فترة الحكم الثانية

    هزم السلطان الناصر محمد بن قلاوون المغول في الشام حيث كانت معركة مرج الصفر وعاد في موكب النصر وفرحت البلاد والعباد كما انه قد تصدي للعربان الذين اعتادو قطع الطرق والسلب والنهب وكسر شوكتهم كما انه هزم الصليبيين في نفس العام وذلك من خلال حملة بحرية وغنموا مغانم كثيرة.

    المؤامرة الثانية

    احب الشعب السلطان الشاب الناصر خليل بن قلاوون وتعلق به كثيرا ولكن الامير بيبرس الجاشنكير كان له رأي اخر فقد ضيق علي السلطن وقوي نفوذه وسعي للتخلص منه حيث حاصره في القلعة ولكن لم يرضي الشعب بمحاصرة سلطانه المحبوب وخرج ثائرا في الشوارع فاضطر بيبرس الي مراضاة السلطان ولكن السلطان لم يطمئن وخرج الي حصن الكرك وترك السلطنة والحكم من ثم اصبح بيبرس سلطان مصر إلا انه لم يستطع فرد سيطرته علي مقاليد الحكم وثار عليه الشعب لقلة الارزاق والغلاء فخلع نفسه من السلطنة واخذ معه من خزائن الدولة الكثير من الذهب ليهرب به ولكن الشعب اراد قتله فألقي الاموال والذهب علي الناس ولكنهم لم يهتموا للذهب وطاردوه الي ان فر  الي الصعيد وبذلك عاد السلطان الناصر محمد بن قلاوون للحكم للمرة الثالثة بدون ان يحيك المؤامرات مثل بقية المماليك

    السلطان الناصر محمد بن قلاوون الذي حكم مصر ثلاث مرات

    فترة الحكم الثالثة

    جلس الساطان الناصر محمد بن قلاوون علي كرسي السلطنة للمرة الثالثة واستمرت 32 عام حتيث اذدهرت البلاد وكانت من افضل فترات حكم المماليك وامتد حكمه الي الحجاز كما هادنه ملوك اليمن وذكر اسمه في مساجد تونس وطرابلس كما انه ارسل مساعدات للسلطنة الاسلامية في الهند لمواجهة المغول

    قال عنه المؤرخ ابن اياس لم يملك مصر من ابناء الملوك اعظم من الناصر محمد بن قلاوون  

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    مخاطر السمنة وأضرارها المرعبة علي صحة الإنسان

    طائر العقاب أقوى طائر في العالم

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية